Filtrer les éléments par date : février 2020

أعلن مكتب أمير جماعة عباد الرحمان أن فضيلة الأمير الشيخ عبد الله لام، و رئيس تنسيقية الجمعيات و الحركات الإسلامية في السنغال قد أجرى مباحثات مع الخليفة الجديد لمدينة جامال، فضيلة الشيخ الحاج مودو مام سيسه حفظه الله. 

و أكد مسئول رفيع المستوى بمكتب الأمير، أن فضيلته أجرى في جامال محادثات مع الخليفة الجديد، وذلك في إطار جولة دعوية أخوية يرمي من ورائها إلى تقديم تعازي جماعة عباد الرحمن و تنسيقية الجمعيات و الحركات الإسلامية في السنغال،  اللتان يرأسهما، و الإطار الوحدوي للإسلام في السنغال، إلى أسرة " جامال " عقب رحيل الخليفة الشيخ مام عبده سيسه رحمه الله تعالى.

كما أن اجتماع فضيلة الأمير مع الخليفة الجديد استحضر موضوع تعزيز التعاون الإسلامي و توطيد العلاقات الأخوية التاريخية بين الحركة الإسلامية السنغالية و مختلف الأسر الدينية داخل البلاد.

و كانت مدينة كفرين ثاني محطة جولة فضيلة الأمير، حيث أجرى فضيلته العديد من الزيارات الأخوية، كما القى فيها محاضرة في مقر الجماعة في وكفرين حضرها جميع التوجهات الإسلاميةفي المدينة، وعدد كبير من المسلمين فى كفرين.

و في طريق عودته زار فضيلته كلا من " تاتاغين " عند مدرسة تفسير بيران جاو، و تياجاي، و سانجارا، و انجارو ساندوب التي اعتنق الإسلام من أهاليها أكثر من خمسين أشخاص في وقت سابق.

و اختتم جولته بمدينة امبور التي ألقى فيها محاضرة بعنوان " تزكية النفس و أثرها على الفرد والمجتمع وذلك في مدرسة أم سلمة بإدارة  السيدة سخن كومبا بوي. و قد تطرق فضيلته فيها إلى العديد من النقاط المهمة في ورقته أبرزها : تعريف معنى التزكية، مشروعية التزكية، أثر التزكية في حياة الفرد، أثر التزكية في المجتمع.

وتجدر الإشارة إلى أن الجولة بدأت مساء الجمعة ١٤ فبراير إلى ليلة الإثنين ١٦ فبراير ٢٠٢٠م


التقرير: محمد منصور انجاي 

Publié dans arabe

 Aujourd'hui, journée de Commémoration de deux figures de l'appel islamique contemporain, le fondateur du Mouvement des Frères  en Egypte Imam Hassan Al Banna le martyr 12/02/1949, et le 1èr Amir de la JIR , Imam Alioune Diouf 12/02/2001 Rahimahumalla

Mansour Ndiaye 

Publié dans français

لقد اغتيل الإمام البنا" في 12 فبراير سنة 1949م والأمة كلها أحوج ما تكون إليه، ودخلت جماعتُه في محنةٍ طويلةٍ عصيبةٍ، فما وَهَنَ رجالُها وما ضُعُفوا وما استكانوا كما نحيي الذكرى التاسعة عشر لرحيل الأمير الأول لجماعة عباد الرحمن فضيلة الشيخ الإمام علي جوف، الذي يشترك مع الإمام الشهيد في تاريخ الوفاة ١٢ فبراير، رحم الله المرشدين اللذين قدما للدعوة كل ما لهم من طاقة و مال و ووقت.

 محمد المنصور انجاي

Publié dans arabe